فلسطين

الطراونة: نصرة القضية الفلسطينية على رأس أجندة الدبلوماسية الأردنية

 

الشاهين نيوز –

أكد رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة أن الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، قدم وسيبقى يقدم كل أشكال الدعم والمساندة للأشقاء الفلسطينيين كي يتمكنوا من نيل حقوقهم المشروعة على ترابهم الوطني.

وقال الطراونة لدى استقباله في مجلس النواب اليوم الأربعاء رئيس وأعضاء جمعية العون الثقافية، إن مجلس النواب يبرز في مختلف مشاركاته البرلمانية الدولية “معاناة الأشقاء الفلسطينيين وحجم وأثر القوانين العنصرية التي أقرها الكنيست الإسرائيلي، وقد قام بتوثيقها عبر مركز الدراسات في المجلس، وتمت مخاطبة مختلف البرلمانات وتزويدهم بتلك القوانين، في خطوة نسعى من خلالها للتحشيد وإقناع مراكز القرار البرلماني الدولي بخطورة ما يجري في الأراضي الفلسطينية، في ملفات الاستيطان وابتلاع الأرض الفلسطينية ومصادرتها والانتهاكات المستمرة على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف”.

وأضاف، إن نصرة القضية الفلسطينية، تشكل أولوية على أجندة الدبلوماسية البرلمانية الأردنية، مشيراً إلى أن المجلس نجح في الدعوة لعدة قمم طارئة لاتحادي البرلمان العربي والاسلامي، وجميعها تركزت على توحيد المواقف البرلمانية العربية لنصرة الأشقاء الفلسطينيين في مواجهة وحشية الاحتلال الاسرائيلي وقوانينه العنصرية.

من جهته بين رئيس جمعية العون الثقافية أسعد العزام أن الجمعية تركز على مشروع وطني أطلقته أخيراً بعنوان “توثيق الدور الوطني والقومي للشعب الأردني في الدفاع عن فلسطين” ودعم حركات التحرر في بلاد الشام.

وقال العزام: إن المشروع يقسم إلى ثلاث مراحل، حيث تغطي كل مرحلة أحداث 50 عاماً، تمثل المرحلة الأولى من المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 الذي شهد ولادة فكرة إقامة وطن قومي لليهود على أرض فلسطين إلى عام 1948 الذي تم فيه إعلان قيام دولة الاحتلال على أرض فلسطين العربية، والمرحلة الثانية تبدأ من 1949 – 1999، والثالثة من عام 2000 وصولاً إلى التطلعات والجهود والتضحيات التي ستؤدي إلى قيام دولة فلسطين على التراب الفلسطيني.

وحضر اللقاء، فاروق العزة نائب رئيس الجمعية، ومعتصم أحمد بن طريف أمين السر، وزهدي إسماعيل جانبك عضو الهيئة الإدارية، وبسـام العـوران مدير الجمعية، وأعضاء في الهيئة التأسيسية والإدارية للجمعية هم: حسين الطراونة، ابراهيم الشديفات، نرجس الدلقموني، بكر خازر المجالي، زين أبو تايه، سهير الروسان، وفراس العريق.

زر الذهاب إلى الأعلى