رياضة

مانشستر سيتي يفوز على ويستهام ويستعيد صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز

الشاهين الإخباري

استعاد فريق مانشستر سيتي صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، عقب فوزه على مضيفه ويستهام 3 / 1 خلال المباراة التي جمعتهما اليوم السبت في الجولة الخامسة من المسابقة.

وشهدت أيضا هذه الجولة فوز برايتون على مانشستر يونايتد 3 / 1 ، وفولهام على لوتون تاون 1 / صفر ، وأستون فيلا على كريستال بالاس 3 / 1 ، وتوتنهام على شيفيلد يونايتد 2 / 1، وليفربول على وولفرهامبتون 3 / 1.

وأنهى ويستهام الشوط الأول متقدما بهدف نظيف أحرزه جيمس وارد براوس في الدقيقة 36.

وفي الشوط الثاني، تمكن فريق مانشستر سيتي من تعديل النتيجة بهدف سجله جيريمي دوكو في الدقيقة 46، قبل أن يسجل برناردو سيلفا الهدف الثاني في الدقيقة 76، ثم سجل إيرلينج هالاند الهدف الثالث في الدقيقة 86.

ورفع مانشستر سيتي رصيده إلى 15 نقطة في صدارة الترتيب، محققاً العلامة الكاملة حتى هذه الجولة ، فيما توقف رصيد ويستهام عند عشر نقاط في المركز السادس.

وفي المباراة الثانية، فاز برايتون على مانشستر يونايتد 3 / 1 .

وسجل أهداف برايتون داني ويلبك وباسكال جروز وجواو بيدرو في الدقائق 20 و53 و71 ، فيما سجل هدف مانشستر يونايتد حنبعل المجبري في الدقيقة 73.

ورفع برايتون رصيده إلى 12 نقطة في المركز الرابع وتوقف رصيد مانشستر يونايتد عند ست نقاط في المركز الثاني عشر.

وفي المباراة الثالثة، فاز فولهام على لوتون تاون بهدف نظيف أحرزه كارلوس فينيسيوس في الدقيقة 65.

ورفع فولهام رصيده إلى سبع نقاط في المركز التاسع، وظل لوتون تاون بلا رصيد في قاع الترتيب.

وفي المباراة الرابعة، قلب توتنهام تأخره بهدف أمام شيفيلد يونايتد إلى فوز 2 / 1.

وتقدم شيفيلد بهدف أحرزه جوستافو هامر في الدقيقة 74 وتعادل توتنهام بهدف سجله ريتشارليسون في الدقيقة الثامنة من الوقت بدل الضائع للمباراة، قبل أن يسجل ديان كولوسوفسكي الهدف الثاني في الدقيقة 11 من الوقت بدل الضائع للمباراة.

ورفع توتنهام رصيده إلى 13 نقطة في المركز الثاني، بفارق الأهداف أمام ليفربول، وتوقف رصيد شيفيلد يونايتد عند نقطة واحدة في المركز السابع عشر.

وفي المباراة الخامسة، فاز أستون فيلا على كريستال بالاس 3 / 1.

وتقدم كريستال بالاس بهدف أحرزه اودسون ادوارد في الدقيقة 47 قبل أن يسجل أستون فيلا ثلاثة أهداف عن طريق جون دوران في الدقيقة 87، دوجلاس لويز في الدقيقة الثامنة من الوقت بدل الضائع من ركلة جزاء وليون بايلي في الدقيقة 11 من الوقت بدل الضائع للمباراة.

ورفع أستون فيلا رصيده إلى تسع نقاط في المركز السابع ،فيما وتوقف رصيد كريستال بالاس عند سبع نقاط في المركز الثامن.

وفي المباراة السادسة، قلب فريق ليفربول تأخره بهدف نظيف أمام مضيفه وولفرهامبتون إلى فوز 3 / 1 .

وأنهى وولفرهامبتون الشوط الأول متقدما بهدف نظيف أحرزه هوانج هي تشان في الدقيقة السابعة.

وفي الشوط الثاني تمكن ليفربول من تسجيل هدف التعادل عن طريق كودي جاكبو في الدقيقة 55، وسجل أندرو روبرتسون الهدف الثاني في الدقيقة 85، قبل أن يسجل ليفربول الهدف الثالث في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للمباراة عندما سدد هارفي إليوت كرة قوية اصطدمت بهوجو بوينو لاعب وولفرهامبتون وعانقت الشباك.

ورفع ليفربول رصيده إلى 13 نقطة في المركز الثالث،بفارق الأهداف خلف توتنهام وتوقف رصيد وولفرهامبتون عند ثلاث نقاط في المركز الخامس عشر.

وبهذه النتيجة حافظ ليفربول على سجله خاليا من الهزائم في الدوري هذا الموسم، حيث أن هذا الفوز هو الرابع للفريق مقابل التعادل في مباراة.

في المقابل أصبحت هذه الخسارة هي الرابعة لوولفرهامبتون هذا الموسم مقابل الفوز في مباراة.

وجاءت بداية المباراة متوسطة المستوى وتبادل الفريقان شن الهجمات على المرميين بحثا عن تسجيل هدف مبكر، ولكن كلاهما فشل في تشكيل أي خطورة حقيقية على المرميين في الدقائق الأولى من اللقاء.

وفي الدقيقة السابعة نجح فريق وولفرهامبتون في تسجيل هدف التقدم عندما توغل بيدرو نيتو بالكرة من الناحية اليسرى ودخل منطقة الجزاء ومرر كرة عرضية أرضية رائعة قابلها هوانج هي تشان بتسديدة أرضية إلى داخل المرمى.

بعد الهدف استمرت سيطرة وولفرهامبتون على مجريات اللقاء وتوالت محاولاته الهجومية، بحثا عن تسجيل هدف ثان يؤمن به تقدمه، وهو ما أدى لتراجع فريق ليفربول لوسط ملعبه والاعتماد على شن الهجمات المرتدة.

وبمرور الوقت بدأ ليفربول في التخلي عن حذره الدفاعي وبدأ في الاستحواذ على منطقة وسط الملعب لشن الهجمات، لكنه فشل في اختراق الدفاع القوي والمنظم لوولفرهامبتون.

في المقابل شن وولفرهامبتون هجمات مرتدة لكنها أيضا لم تشكل خطورة حقيقية على مرمى ليفربول لينحصر اللعب في وسط الملعب.

وأهدر وولفرهامبتون فرصة تسجيل الهدف الثاني في الدقيقى 33 عندما مرر نيتو كرة عرضية من الجانب الأيسر إلى داخل منطقة الست ياردات لكن ماتيوس كونيا فشل في التعامل معها ليشتتها الدفاع.

وجاءت أولى الفرص الخطيرة لفريق ليفربول في الدقيقة 44 عندما لعبت كرة عرضية من الجانب الأيمن ارتقى إليها كودي جاكبو وقابلها بضربة رأس، لكن كرته علت العارضة.

وفي الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع لهذا الشوط أهدر ليفربول فرصة تسجيل هدف التعادل عندما لعبت كرة عرضية داخل منطقة الجزاء أبعدها الحارس خوسي سا بقبضته لترتد إلى محمد صلاح الذي سدد كرة أرضية اصطدمت بمدافعي وولفرهامبتون

وارتدت إلى دومينيك سوبوسالاي خارج منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية تصدى لها الحارس.

ومر الوقت المتبقي من الشوط الأول بدون جديد ليطلق الحكم صافرة نهايته بتقدم وولفرهامبتون بهدف نظيف.

ومع بداية الشوط الثاني، وبالتحديد في الدقيقة 47 كاد ليفربول أن يعادل النتيجة عندما لعبت كرة طولية إلى أندرو روبرتسون في الجانب الأيسر خارج منطقة الجزاء ليمرر كرة عرضية مباشرة قابلها لويس ديا بضربة رأس لكن كرته مرت بجوار القائم الأيمن.

بعد تلك الهجمة فرض ليفربول سيطرته على مجريات اللقاء وتوالت محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التعادل، في المقابل تراجع وولفرهامبتون لوسط ملعبه واعتمد على شن الهجمات المرتدة.

وأسفرت هجمات ليفربول عن تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 55 عندما مرر ديوجو جوتا الكرة إلى محمد صلاح داخل منطقة الجزاء من الناحية اليمنى ليمرر كرة عرضية أرضية داخل منطقة الست ياردات قابلها كودي جاكبو بتسديدة إلى داخل المرمى.

واستمرت سيطرة ليفربول على مجريات اللقاء وتوالت محاولاته الهجومية لتسجيل هدف ثان، في الوقت نفسه، حاول فريق وولفرهامبتون مجاراة ليفربول هجوميا بحثا عن تسجيل هدف ثان هو الآخر.

ومع ذلك فشل الفريقان في تشكيل أي خطورة على مرمى الآخر لينحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 71 والتي شهدت فرصة خطيرة لفريق ليفربول عندما تبادل لويس دياز الكرة مع داروين نونيز ليسدد الأخير كرة من داخل منطقة الجزاء بعد انفراد تام بالحارس خوسي سا الذي تألق وتصدى للكرة.

وفي الدقيقة 85 سجل ليفربول الهدف الثاني عندما مرر محمد صلاح كرة بينية رائعة من داخل منطقة الجزاء في الناحية إلى أندرو روبرتسون الذي قابلها بتسديدة قوية من داخل منطقة الست ياردات لتعانق الكرة الشباك.

وفي الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للمباراة سجل ليفربول الهدف الثالث عندما مرر صلاح الكرة إلى هارفي إليوت على حدود منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية اصطدمت بهوجو بوينو لاعب وولفرهامبتون وغيرت اتجاهها قبل أن تعانق الشباك.

ومر الوقت المتبقي من الشوط الثاني بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز ليفربول 3 / 1.

أ ف ب

زر الذهاب إلى الأعلى