فلسطين

غزة تلتقط أنفاسها فوق ركام الحرب

هدوء حذر لليوم الخامس وآمال بتثبيت الهدنة

الشاهين الإخباري

تعيش غزة هدوءاً حذراً لليوم الخامس على التوالي بعد تمديد الهدنة يومين إضافيين قابلة للتمديد مجدداً.

والتقطت غزة أنفاسها خلال الأيام الماضية بعد 49 يوماً من الحرب بين إسرائيل وحماس والتي أسفرت عن مقتل الآلاف وتدمير نحو نصف المباني السكنية والمؤسسات الخدمية في قطاع غزة.

وفي حصيلة الأيام الأربعة الأولى من الهدنة، نفذت إسرائيل وحماس عملية تبادل للرهائن والأسرى بدون عوائق، وفي المجموع تم تبادل 150 أسيراً فلسطينياً مع 50 رهينة  إسرائيلي. كما أطلقت حماس سراح 19 من العمال الآسيويين. 

ومن المتوقع أن يتم إطلاق 60 أسيراً و20 رهينة اليوم وغداً.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إن الحكومة وافقت مبدئياً على إضافة 50 أسيرة فلسطينية إلى قائمتها للفلسطينيين المحتمل أن تطلق سراحهم إذا أُفرج عن المزيد من الرهائن الإسرائيليين خلال التمديد.

من جانبها، ذكرت حماس إنها سعت إلى تعديل الشروط التي ستطلق بموجبها سراح رهائن بالإضافة إلى النساء والأطفال الذين أفرجت عنهم بالفعل.

وقالت إسرائيل في وقت سابق إنها ستمدد الهدنة يوماً واحداً لكل عشرة رهائن آخرين يُطلق سراحهم. وذكر راديو الجيش الإسرائيلي نقلاً عن مكتب رئيس الوزراء أن الحكومة الإسرائيلية تلقت قائمة بأسماء الرهائن المتوقع إطلاق سراحهم اليوم الثلاثاء.

حصيلة المساعدات

مع اتفاق الهدنة، زادت شحنات الوقود والإمدادات إلى غزة – على الرغم من أن جماعات الإغاثة تقول إنها لا تزال بالكاد كافية لتقليص احتياجات 2.3 مليون فلسطيني في غزة الذين عانوا أسابيع من الحصار والقصف الإسرائيلي.

وفي الحصيلة، دخلت شاحنات محملة بالمساعدات الإنسانية والإمدادات الطبية والوقود إلى قطاع غزة. وبلغ عدد الشاحنات في الأيام الأربعة الأولى من الهدنة 248 شاحنة وفق بيانات للأمم المتحدة بخصوص مسار المساعدات.

وأكد الناطق باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” عدنان أبو حسنة، دخول عشرات الشاحنات من المساعدات إلى مدينة غزة وشمال القطاع خلال فترة الهدنة.

وقال في تصريحات صحافية إن حجم ما يدخل من مساعدات إنسانية عبر معبر رفح خلال الهدنة هو 5% من الحجم الذي كان يدخل قبل الحرب. أما معدل الدخول اليومي للشاحنات هو 50 شاحنة، وقبل الحرب كان يدخل 500 شاحنة، وأحياناً 600 شاحنة في اليوم.

وأضاف: “ما نريده إدخال 200 شاحنة يومياً لمدة شهرين متواصلين على الأقل من أجل الاستجابة للاحتياجات الإنسانية الضرورية”.

من جهتها، ذكرت الدكتورة نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي المصرية، أنها تفقدت معبر رفح، والشاحنات الموجودة أمامه، والتي وصلت لما يقرب من أكثر 1370 شاحنة، وإجمالي الدعم الذي وصل أكثر من 32 ألف طن.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!