رياضة

المنتخب الوطني يتعادل 2-2 أمام كوريا الجنوبية

الشاهين الإخباري


خرج المنتخب الوطني بنتيجة التعادل 2-2 أمام كوريا الجنوبية في المواجهة الجماهيرية والمثيرة التي جرت اليوم (السبت) على ستاد الثمامة في ثاني لقاءاته ضمن المجموعة الخامسة لبطولة كأس آسيا بكرة القدم والتي تستضيفها قطر.

وحظيت المباراة بحضور الأمير علي بن الحسين رئيس اتحاد كرة القدم حيث شكل حضور سموه حافزاً كبيراً ساهم فيما قدمه النشامى من أداء رائع أمام منتخب يعد من أبرز المرشحين لحصد اللقب.

ورفع المنتخب الوطني رصيده إلى 4 نقاط ليبقى محتفظاً بصدارة المجموعة متفوقاً بفارق الأهداف عن كوريا الجنوبية.

وعبرت الجالية الأردنية في قطر عن أفراحها الكبيرة، بعد نهاية المباراة فنتيجة التعادل عززت من حظوظ النشامى في التواجد بالدور المقبل، فضلا عن أن اللاعبين قدموا أداء باهراٍ وساحرا نالوا على إثره اعجاب كل من كان في الملعب.

المباراة في سطور
-النتيجة: تعادل النشامى مع كوريا الجنوبية 2-2.
-الأهداف:أحرز للمنتخب الوطني بارك يونغ “خطأ بمرماه” في الدقيقة 38، ويزن النعيمات بالدقيقة “45+7″، وسجل لكوريا الجنوبية هيونج مين سون من علامة الجزاء بالدقيقة “7” ويزن العرب “خطأ بمرماه” بالدقيقة 90.
-الملعب: ستاد الثمامة.
-المناسبة: بطولة كأس آسيا.

-مثل المنتخب الوطني: يزيد أبو ليلى، يزن العرب، عبدالله نصيب، احسان حداد، سالم العجالين، نزار الرشدان، رجائي عايد “فادي عوض”، محمود مرضي “أبو حشيش”، علي علوان، موسى التعمري، يزن النعيمات.

-مثل كوريا الجنوبية: هيون وو جو، لي كي جي، جونج سيون هيون، كيم مان جاي، سيول يونج وو، هوانج إن بيوم، لي كانج إن، بارك يونج وو، لي جان سونج، شو جيو سونج وهيونج مين سون.

**** تقدم ورد مضاعف
توخى المنتخب الوطني الحذر في التعامل مع قدرات منافسه الكوري الجنوبي، وحاول بناء دفاعات مركبة للحد من خطورة ش جيو وسون ولي كانج.

وشهدت الدقيقة 4 احتساب ضربة جزاء لمنتخب كوريا الجنوبية بعد عودة حكم اللقاء لتقنية الفيديو “الفار”، ليتقدم هيونج مين سون ويضعها على يمين يزيد أبو ليلى في الدقيقة “8”.

ولم تدخل المباراة الدقيقة 17 حتى كان احسان حداد وموسى التعمري ينال كل منهما البطاقة الصفراء، الأول لتسببه بضربة الجزاء، والثاني للتمثيل، وبعدها كان العرب ينال بطاقة صفراء أخرى .

في المقابل حاول المنتخب الوطني تمالك توازنه والبحث عن التعديل عبر سلام المرتدات معتمدا على انطلاقات التعمري والنعيمات وعلوان لكنه ظهر بلا فاعية نظراً لقلة الكثافة العددية في المناطق الدفاعية لكوريا الجنوبية.

وكاد التعمري أن يلدغ المرمى الكوري الجنوبي بتسديدة من داخل منطقة الجزاء لكن حارسه هيون وو جو تألق في تحويلها لضربة ركنية.

وبقي منتخبنا الوطني بلا حلول هجومية فاعلة حيث بقيت المحاولات محصورة بما يملكه التعمري من مهارة وسرعة.

وتراجع أداء منتخب كوريا بشكل مبالغ به للمحافظة على تقدمه في الوقت الذي تعددت فيه الضربات الركنية للنشامى.
وتعززت الأطماع لدى منتخب النشامى مع تواصل التراجع الكوري، لينجح في تسجيل هدف التعادل من ضربة ركنية نفذها محمود مرضي أخطأ مدافع كوريا الجنوبية بارك يونغ وو في ابعادها لستقر بمرمى فريقه في الدقيقة 38.

واكتسب النشامى مزيدا من الثقة بعد تعديل النتيجة، وفوت التعمري فرصة التقدم على منتخبنا عندما تسلم كرة وانفرد بالمرمى لكنه تعثر دون الحصول على اي مخالفة.
وفي الدقيقة “45+7” نجح النشامى في تسجيل الهدف الثاني بعدما سدد التعمري كرة لترتد من الدفاع الكوري لتتهادى أمام النعيمات ويسددها بقوة على يمين حارس كوريا معلنا التقدم مع نهاية الشوط الأول 2-1.

* تعادل قاتل
وقام كلينسمان مدرب كوريا الجنوبية بالدفع بالثنائي هونج هوسينيج وكيم تا بهدف تفعيل القدرات الهجومية.

وظهر التوتر على أداء منتخب كوريا بعد تكرر مشاهد الكرات المقطوعة وغياب التركيز،
وحاول منتخبنا الوطني اللعب بهدوء وقتل اللعب حتى يتسلل الاحباط لدى لاعبي كوريا الجنوبية.

وعمل المنتخب الوطني على امتصاص اندفاع كوريا الجنوبية مع الابقاء على سلاح المرتدات فعالاً أملاً باستثمار تقدم لاعبي المنافس، قبل أن يطلق الرشدان كرة قوية استقرت باحضان الحارس.
وتألق أبو ليلى في التصدي لكرة عرضية خطيرة ليمنح رفاقه مزيد من الثقة مع دخول المباراة الدقيقة 75، وبعدها عاد وتصدى لتسديدة كانج إن.

وقام عموتا بعد ذلك بالدفع بفادي عوض ومحمد ابو حشيش بدلا من رجائي ومرضي، واتبعه بتبديلين أخرين حيث زج بابراهيم سعادة وأنس العوضات مكان الرشدان والنعيمات.

وفي الدقيقة 90 تمكن منتخب كوريا الجنوبية من احراز هدف التعادل بعد كرة عرضية أخطأ العرب في ابع قال الحسين عموتا مدرب النشامى في المؤتمر الصحفي، أن المباراة كانت صعبة، وخرجنا بتعادل مرض.

* عموتا يوضح غياب الروابدة وأبو طه
وقال الحسين عموتا مدرب المنتخب الوطني إلى أن اللاعبين بهذه النتيجة اكتسبوا مزيدا من الثقة ليمضوا بالبطولة بخطى ثابتة.

وأشار عموتا إلى أن التبديلات التي قامها بها وخاصة رجائي عايد كانت عادية وطبيعية ووفقا لما تقتضيه المباراة، فيما خرج نور الروابدة من قائمة المباراة لأنه لم يكن جاهزاً.

وأوضح عموتا أن اللاعبين الذين شاركوا في المباراة كانوا بحجم المسؤولية، وقدموا ما لديهم وغاب أبو طه عن القائمة لأنه عانى من الزكام.

وإضاف: “لن أخفي عليكم، حافظنا على الثقة والمجموعة، والتحضيرات للبطولة كانت صعبة من بينها المباراة الودية أمام اليابان التي ربما أخطأنا بها، ولم نحسن الاختيار وخاصة أنها جاءت بعدما كسبنا الثقة من الفوز على قطر وديا”.

وختم حديثه: “نشكر اللاعبين على ما قدموه من جهود، ووصلنا لمستوى جيد، واختصرنا الوقت في الوصول للجاهزية بفضل الالتزام والتركيز العالي”.

*** النعيمات أفضل لاعب
من جهته قال يزن النعيمات الذي حاز على جائزة أفضل لاعب في المباراة الى أن التعادل أمام منتخب كبير شيء رائع.

وقال النعيمات: “أشكر وأقدر ما قدمه اللاعبون في المباراة، ونقدر كذلك دور الجهاز الفني والطبي والإداري”.

وأشار النعيمات إلى أنه سعيد بتسجيل هدف في المباراة، كاشفا عن أن المباراة الماضية أحرز فيها مرضي والتعمري واليوم هو، والمباراة المقبلة قد يحرز علي علوان.. “فنحن متعاونون”.

كلينسمان : أهنىء النشامى
هنأ الالماني كلينسمان منتخب النشامى على ما قدمه في المباراة أمام كوريا الجنوبية.
وقال كلينسمان في المؤتمر الصحفي الذي عقد بعد نهاية المباراة: “أهنىء النشامى على أدائه في الشوط الأول، حيث استطاع قلب تأخره والرد بهدفين”.

وتابع: “لم أكن راضيا عن الأداء، انتظرت ردة فعل اللاعبين لكن لم يحصل شيء فقمت في الشوط الثاني باجراء التبديلات”.

وأوضح: “نعرف مسبقا أن مباراة الأردن ستكون صعبة، ومع ذلك حضرنا أنفسنا بشكل جيد بيد أننا لم ننجح في خلق الفرص التي توقعناها”.

وأشار كلينسمان إلى أنه لا يفكر بهوية المنتخب الذي سيواجهه في الدور المقبل ولكن كل ما يفكر به حاليا المواجهة المقبلة أمام ماليزيا.
وبين كلينسمان أنه سيسعى الى تصحيح بعض الأخطاء حيث علمته مباراة النشامى الكثير من الدروس.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!