أقلام حرة

علاقتي مع الفول

كامل النصيرات

أستغرب أنني لم أكتب عن “الفول” لغاية الآن.. رغم أنه من أساسيّات حياتي.. حتى أنني أعتقد أنّ لا أحدًا يعشق الفول كما أعشقه أنا.. هو المعلّبات الوحيدة التي لا تختفي من بيتي وإذا اختفت أشعر أن “أمن بيتي القومي” مهدّد. فانتفض كالمجنون وأكثر وأخلق “فولًا” من تحت طقاطيق الأرض..!
لي طريقتي في صنع طبق الفول الخاص بي.. ولا أكشفه لأحد إلّا عند الضرورة القصوى؛ والحمد لله ثمّ الحمد لله أن غالبية من رأوا طبق الفول الخاص بي لم يحبّوه فكفّوا عن مشاركتي فيه..!
الفول يضبط مزاجي.. يحتلّني وبإرادتي وبإلحاح عميق منّي.. لا يمكن أن أتخلّى عنه إلّا بقرار قهري ويكون هنا القرار ظالمًا وأنا المظلوم الواقع تحت التهديد المباشر لكينونتي..!
بالفول أحارب الدنيا.. بالفول أقيم تحالفاتي.. بالفول أقرّب أصدقاء وأبعد آخرين.. بالفول أمارس حياةً علانيةً كاملةً؛ أمّا الحياة السريّة فلا فول فيها..!
كثيرون سيرون الموضوع لا يستحق الكتابة خصوصًا وغزة مشتعلة.. والأمريكان يضربون سوريّة والعراق واليمن.. مع أنني كتبت عن الفول خصّيصًا لأن الحرب مشتعلة في فلسطين والعراق وسوريّة واليمن؛ فهل من عبقريٍّ يستطيع أن يربط بين هذه الحروب وعلاقتي بالفول..؟؟!
أجمل إجابة وأعمقها سيحصل على طبق فول خاص من تحضيري إذا أراد..!

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!