فلسطين

الإعلامي الحكومي: مجزرة جديدة ارتكبها الاحتلال في المنطقة التي ادعى أنها “آمنة”

الشاهين الاخباري

كشف المكتب الإعلامي الحكومي في غزة عن ارتكاب جيش الاحتلال “الإسرائيلي” مجزرة مُروّعة ارتقى خلالها 30 شهيداً بدير البلح في الوقت الذي ادعى أنها منطقة آمنة

وقال المكتب في تصريح صحفي مساء الأحد “إن جيش الاحتلال “الإسرائيلي” قتل خلال الـ24 ساعة الماضية 30 شهيداً في منطقة دير البلح في الوقت الذي ادعى أنها منطقة آمنة، وكان قد دعا المواطنين إلى اللجوء ثم ارتكب فيها مجزرة مُروّعة، وهذا يأتي ضمن حرب الإبادة الجماعية التي يشنها الاحتلال ضد المدنيين والأطفال والنساء في قطاع غزة”.

وأشار المكتب في تصريحه إلى أن جيش الاحتلال استهدف منازل المواطنين الآمنة بالقصف المباشر من الطائرات الحربية كما قام بقصف مسجد في نفس المنطقة، مما أدى إلى ارتقاء هذا العدد الكبير من الشهداء.

وحمل المكتب الإعلامي الحكومي الاحتلال “الإسرائيلي” كامل المسئولية عن هذه المجزرة المروعة وعن الجرائم المتواصلة بحق شعبنا الفلسطيني، وحمل المجتمع الدولي والإدارة الأمريكية والرئيس بايدن شخصياً نتيجة استمرار هذه المجازر والجرائم ضد القانون الدولي وضد القانون الدولي الإنساني وضد كل الاتفاقيات والمعاهدات الدولية.

وعقب: “فهم من منحوا الاحتلال الضوء الأخضر لارتكاب هذه المجازر، وكذلك رفضوا وقف هذه الحرب الوحشية على قطاع غزة”.
 
وناشد المكتب كل دول العالم الحر بالتدخل الفوري والعاجل من أجل وقف حرب الإبادة الجماعية ضد شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة، ووقف شلال الدم ووقف قتل واستهداف المدنيين والأطفال والنساء.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!