دولي

روسيا تتهم بايدن بالسعي لدعم انتخابي من خلال الهجمات على سوريا والعراق

الشاهين الإخباري

اتهمت روسيا الرئيس جو بايدن في وقت متأخر الاثنين، بشن هجمات في العراق وسوريا لتعزيز صورته مع “احتدام” سباق الانتخابات الرئاسية وليس ردا على هجوم أسفر عن مقتل جنود أميركيين.

وبدأت الولايات المتحدة الجمعة، في شن غارات جوية على عشرات الأهداف المرتبطة بالحرس الثوري الإيراني والفصائل المتحالفة معه بعد مقتل ثلاثة جنود أميركيين، في هجوم اتهمت واشنطن فصائل متحالفة مع إيران بتنفيذه.

وقال سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، خلال اجتماع لمجلس الأمن حول الغارات بناء على طلب موسكو، إنه لا يوجد مبرر للهجمات الأميركية.

وقال نيبينزيا “نرى في محاولات ‘استعراض العضلات’ هذه رغبة في التأثير على المشهد السياسي الداخلي في أميركا في المقام الأول، ورغبة في تصحيح الصورة الكارثية للإدارة الأميركية الحالية على الساحة الدولية مع احتدام حملة الانتخابات الرئاسية”.

ويتوجه الناخبون الأميركيون إلى صناديق الاقتراع في تشرين الثاني لانتخاب رئيس للسنوات الأربع المقبلة. ولم يرد البيت الأبيض على الفور على طلب للتعليق على تعليقات نيبينزيا بخصوص بايدن.

وبرر روبرت وود نائب السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة الضربات الأميركية في سوريا والعراق، وقال؛ إنها نفذت بموجب المادة 51 من الميثاق التأسيسي للأمم المتحدة، والتي تغطي الحق الفردي أو الجماعي للدول في الدفاع عن النفس ضد أي هجوم مسلح.

وقال وود “الولايات المتحدة لا ترغب في توسيع نطاق الصراع في المنطقة حيث نعمل بكد لاحتواء الصراع في غزة وتخفيف حدته. ونحن لا نسعى إلى صراع مباشر مع إيران. لكننا سنواصل الدفاع عن جنودنا من الهجمات غير المقبولة”.

وأضاف أن الغارات على سوريا والعراق عملية “منفصلة ومختلفة” عن الهجمات الأميركية والبريطانية على جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران في اليمن ردا على استهداف الحوثيين لحركة الشحن في البحر الأحمر.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الاثنين، إنه ليس لديها علم بحدوث وفيات إيرانية جراء الغارات.

وندد سفير إيران لدى الأمم المتحدة أمير سعيد إيرواني بالعمل العسكري الأميركي ووصفه بأنه “غير شرعي وغير قانوني وغير مبرر”.

وقال أمام مجلس الأمن الدولي المؤلف من 15 عضوا أمام الاثنين، “جميع فصائل المقاومة في المنطقة مستقلة”.

وأضاف “أي محاولة لنسب هذه التصرفات إلى إيران أو قواتها المسلحة هي محاولة مضللة ولا أساس لها من الصحة وغير مقبولة. إيران لم ولن تسعى قط إلى توسيع دائرة التوتر في المنطقة”.

رويترز

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!