رياضة

 إعلاميون يرجحون منتخبي الأردن وقطر في نهائي كأس آسيا

الشاهين الإخباري

توقع إعلاميون يمثلون القارة الآسيوية، أن يكون طرفا المباراة النهائية في كأس آسيا 2023، بين المنتخبين الأردني والقطري.وقال إعلاميون استطلعت آراءهم الصحف القطرية الصادرة اليوم الثلاثاء، إن النهائي سيكون بإذن الله عربيا خالصا بين النشامى والعنّابي، اذ سيتنافس المنتخبان على لقب النسخة الحالية من بطولة كأس أمم آسيا قطر 2023.
وعبروا عن أمنياتهم بالتوفيق لمُمثلَي الكرة العربية في نصف نهائي كأس آسيا، واعتبروا أن وصول منتخبَين عربيَين إلى نصف النهائي، يعد إنجازا بحدّ ذاته للكرة العربية، مؤكدين أنَّ المنتخبات العربية قادرة على تسيّد القارة الآسيوية في ظل امتلاكها المواهب والإمكانات كبيرة، ولكنها تحتاج مزيدًا من الجهد والعمل والدعم من أجل ذلك.
وشددوا على أن المنتخبات العربية، قدّمت مستويات جيدة في البطولة، رغم أنها كانت تمتلك الأفضل في هذه النسخة التي تقام على أرض عربية، مؤكدين ثقتهم الكبيرة في الأردن وقطر من أجل مُواصلة المشوار بقوة حتى النهاية، واللعب معًا في المباراة النهائية على اللقب، واعتبروا أن وصول المنتخبين العربيين الشقيقين للنّهائي سيكون في صالح نجاح المباراة النّهائية.
وقال عماد الحوسني، نَجم الكرة العُمانية، والمحلل الرياضي في قنوات” بين سبورت”، إن منتخبي الأردن وقطر، أمامهما فرصةٌ تاريخيةٌ في نصف نهائي كأس آسيا، ويجب استغلالها بالصورة الصحيحة من أجل التأهّل إلى المُباراة النهائيّة، ليبقى اللقب عربيًا للنسخة الثانية على التوالي.
وقال الحوسني: كلنا خلف نشامى الأردن اليوم، ومنتخب قطر غدا، من أجل عبور إيران وكوريا والتأهل للنهائي، مضيفا أن النشامى والعنّابي قادران على الفوز في نصف النهائي والتأهّل ليكونَ نهائيًا عربيًا، حيث كان آخر نهائي عربي في 2007 عندما جمع العراق والسعودية وتُوِّجت العراق باللقب للمرة الأولى.
وأضاف أنه وفي ضوء ما قدّمه منتخب قطر حامل اللقب، والمُنتخب الأردني مُفاجأة هذه النسخة من مُستويات في البطولة من بداية مشوارهما، يُعدّ تأهلهما إلى نصف النهائي منطقيًا ومُستحقًا، فالمُنتخب القطري حامل اللقب استطاع أن يُحققَ الفوز في جميع المُباريات بدور المجموعات، ثم فاز في دور ال 16 وربع النهائي بعد مبُاراة صعبة على حساب مُنتخب أوزبكستان القوي وتأهل إلى نصف النهائي عن جدارة، أما المُنتخب الأردني فقد كان مُفاجأة البطولة من البداية، واستطاع أن يشقَّ طريقَه بخطى ثابتة في دور المجموعات، وفاز على العراق في ثُمن النهائي، وعلى مُنتخب طاجكستان في ربع النهائي، ليضربَ موعدًا مع كوريا الجنوبية في نصف النهائي.
وقال الحوسني إنه يتوجب على منتخبي الأردن وقطر، الاستفادة من كل الظروف المُساعدة لهما في هذه النسخة التي تُقام هنا في الدوحة، وبالتالي كلاهما يلعب على أرضه ووسط جماهيره، -بعكس مُنتخبي إيران وكوريا.
وأضافَ الحوسني: إذا نظرنا إلى قوة المُنتخبات الأربعة المُتأهلة إلى نصف النهائي، فقد يذهب البعض مع إيران وكوريا الجنوبية للعب في النهائي، لكن هناك نقطة مُهمة، وهي أن كرة القدم لا تعترف بمثل هذه الأمور في المُباريات الحاسمة، ولا تعرف المُستحيل في ظل حضور العزيمة والإصرار والرغبة، ولدى منتخبي الأردن وقطر الرغبة والعزيمة والإصرار للذهاب إلى نهائي البطولة، وبالدعم الكبير من الجماهير العربية التي تقف خلفهما، ونحن نفتخر بوجود مُنتخبين عربيين في نصف النهائي، وثقتنا فيهما كبيرة بمواصلة المشوار والدفاع بقوة عن حظوظ الكرة العربية في لقب هذه النسخة من البطولة التي تُقام على أرض عربية، كي تفرحَ الجماهيرُ العربيةُ في كل مكان.
من جانبه، قال الإعلامي السعودي سمير الصوفي، إنه يتوقع أن تجمع المباراة النهائية المنتخبين القطري والأردني وأن يبقى اللقب عربيًا، مؤكدا أن المُنتخب القطري يمتلك القدرة على عبور إيران والتأهل للنهائي، بفضل دعم جمهوره الكبير، كما أن المنتخب القطري لديه الإمكانات الفردية والجماعية لتخطّي إيران، وبالنسبة للمنتخب الأردني فهو يمتلك لاعبين على مستوى عالٍ، وقدم مستويات قوية، وبالتالي لديه القدرة على التأهل للنهائي على حساب المنتخب الكوري، وكل التوفيق لمُمثلَي العرب في نصف النّهائي.
كما أعربتْ مراسلةُ القناة الرابعة العراقيّة، أسيل الجبوري عن تمنّياتها بأن يبقى اللقب عربيًا للنسخة الثانية على التوالي، قائلة ” أتوقع أن يكون النهائي عربيًا خالصًا بين قطر والأردن”.
وقالَ عمار شاكر مراسل شبكة فيفا سبورت، إن قلوبُنا مع المُنتخبَين العربيين القطري والأردني، في نصف النهائي، ونتمنَّى لهما التوفيقَ، والتأهّل إلى النّهائي والمنافسة على اللقب ليبقى اللقبُ عربيًا للنسخةِ الثانيةِ على التّوالي، مضيفا أن الجميعُ يتمنَّى أن يبقى اللقبُ من نصيب العرب، ولكن المهمة لن تكونَ سهلةً، وفي ضوء آخر مُباريات الفرق الأربعِة المتأهّلة لنصف النهائي، فإنَّ مهمةَ منتخب قطر ستكون صعبةً للغاية أمام المُنتخب الإيراني، خاصة أنَّ منتخب قطر لم يقدم أفضل مستوياته أمام أوزبكستان في رُبع النهائي، فيما قدّم الإيراني مستوًى كبيرًا أمام الياباني في رُبع النهائي، وحوَّلَ تأخره بهدف إلى فوز بهدفين.
من جانبه ، قال الإعلامي الإماراتي، علي آل علي وهو مراسل قناة الشّارقة الرياضيّة، إننا نتمنى كل التوفيق للمنتخبين العربيين الأردن، فالجميع يتمنَّى نهائيًا عربيًا خالصًا.
وتحت عنوان “النشامى على أبواب المجد”، قالت صحيفة الشرق في تغطية موسعة لمباراة النشامى المرتقبة، أفردت لها أكثر من صفحة في عددها الصادر اليوم، إن منتخب الأردن سيواصل كتابة التاريخ عندما يلاقي نظيره الكوري الجنوبي على استاد أحمد بن علي المونديالي مساء اليوم، وذلك لحساب الدور نصف النهائي لبطولة كأس اسيا لكرة القدم قطر 2023.
وقالت الشرق إن هذه المواجهة تعد استثنائية وخاصة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فبينما يحمل الجيل الحالي لمنتخب كوريا الجنوبية ارث الفشل في التتويج باللقب الثالث منذ 64 عاما، نجح منتخب النشامى في تحقيق أفضل انجازاته بالبطولة القارية وفتح الباب على مصراعيه للمزيد.
وأوضحت الشرق أن المنتخبين التقيا في دور المجموعات ضمن الجولة الثانية على استاد الثمامة، وانتهت المواجهة بالتعادل بهدفين لكل منهما، وهو ما يعزز التوقعات بأن تشهد مواجهة اليوم، مستويات قوية على اعتبار معرفتهما ببعض طموح كل منهما في تحقيق الفوز من أجل العبور الى المباراة النهائية من البطولة القارية السبت المقبل.
.
من جانبها، قالت صحيفة الوطن في تغطيتها لمباراة النشامى المرتقبة اليوم تحت عنوان “النشامى والشمشون.. نكون أو لا نكون”، إن منتخب الأردن يطمح لكتابة تاريخ جديد من خلال الوصول للمباراة النهائية، حيث كان قد وصل إلى الدور نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخه بعد الفوز على طاجيكستان بهدف دون رد في ربع النهائي، وقبل ذلك نجح في تخطي عقبة نظيره العراقي بثلاثة أهداف مقابل هدفين في الدور ثمن النهائي، وكان قد صعد من دور المجموعات، عندما حل ضمن أربعة منتخبات حققت أفضل مركز ثالث، جامعا أربع نقاط في المجموعة الخامسة بعد الفوز على ماليزيا بأربعة أهداف دون رد، ثم تعادل مع كوريا الجنوبية بهدفين لمثلهما، قبل الخسارة أمام البحرين في الجولة الثالثة والأخيرة بهدف نظيف.
وقالت صحيفة الراية، إن منتخب النشامى سيصارعون الشمشون اليوم، وسيحشد المدرب حسين عموته قوته الضاربة لإنجاز المهمة الشاقة أمام المنافس القوي ،مؤكدة أن الجماهير الأردنية والعربية، تترقب بشغف المواجهة المثيرة اليوم لمنتخب النشامى أمام نظيره الكوري الجنوبي.
وأكدت أن المباراة يتوقع أن تشهد حضورًا جماهيريًا كبيرًا اليوم خلف النشامى، حيث حضرت الجماهير من كل مكان، مضيفة ” أن جماهير النشامى تثق بمنتخب بلادها لتجاوز هذه العقبة ولسان حالها يقول وبثقة “النشامى ما منهم سلامة”.

بترا

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!