تكنولوجيا

ناسا تعثر على “كوكب عملاق” يصلح ليكون موطناً للكائنات الفضائية

الشاهين الاخباري

كشفت وكالة ناسا في أحدث تقاريرها أن هناك أرضاً صالحة للعيش عليها تقع على بعد 137 سنة ضوئية، وتفترض “ناسا” أن هذه الأرض توفر ظروف المعيشة المثالية للكائنات الفضائية، وقد أطلق على الكوكب الذي تم الكشف عنه اسم ” TOI-715 b” وهو أكبر مرة ونصف من حجم الأرض.

وعن سبب افتراض العلماء داخل وكالة ناسا نظرية أن الأرض المكتشفة تصلح لعيش الكائنات الفضائية، أنها تدور حول نجم صغير يميل للحمرة تنبعث منه درجة حرارة كافية لتكوين الماء السائل على السطح والذي يصلح للعيش، ويدعم سبل الحياة على الكوكب الجديد، ووصفته ناسا بأنه “أرضا خارقة – super-Earth”.

كوكب الكائنات الفضائية
وحسبما جاء في صحيفة dailymail، فإن علماء الفلك في وكالة ناسا الآن يعتزمون دراسة خصائص الكوكب الجديد TOI-715 b، لتحديد مدى إمكانية أن يصبح مصاحبا للكواكب الخارجية التي تقع خارج النظام الشمسي، والتي تم تسليط الضوء عليها ودراستها منذ 2018 بواسطة تلسكوب جيمس ويب الفضائي.

ولعل إطلاق القمر الصناعي TESS أسهم في العثور على هذا الكوكب العملاق، وقد استعان فريق دولي من العلماء بقيادة جامعة برمنغهام بمجموعة من التلسكوبات الأرضية لتضييق نطاق موقع TOI-715 b، لدراسة خصائصه الجوهرية، وتبين للعلماء الآتي:

يتمتع الكوكب الجديد بمدار أكثر إحكاما بكثير من مدار الأرض، حيث أنه يكمل مدارا واحدا كل 19 يوماً تقريبا.
لوحظ اختلاف درجات الحرارة بشكل كبير على سطح الكوكب بين النهار والليل، إضافة لتغير الطقس والمناخ.
اكتشف العلماء أيضا أن عام واحد في الأرض يوازي 19 يوماً على الكوكب الجديد وفقا لمعايير الأرض.
ويواصل علماء ناسا البحث عن سبل تؤكد صلاحية هذا الكوكب للعيش، بدورها صرحت ناسا ” ينضم الكوكب TOI-175 b إلى قائمة كواكب المنطقة الصالحة للسكن والتي يمكن فحصها عن كثب بواسطة تلسكوب ويب”.

وقد اعتمد العلماء على بعض المعايير لبحث خصائص الكوكب مثل ضخامته بالنسبة للكواكب الأخرى، تصنيفه إذا كان كوكب مائي أم لا، دراسة الغلاف الجوي الخاص به أيضا محل نظر العلماء.

الكواكب خارج النظام الشمسي
الجدير بالذكر أن وكالة ناسا نجحت في اكتشاف أكثر من 5 آلاف كوكب من الكواكب الخارجية واصفةً إياها بأنها “غير عادية”، وأوضحت أن هذا العدد لا يقارن بكم الكواكب التي يمكن تكون خارج درب التبانة والتي يصل عددها تقديريا لأكثر من تريليون كوكب خارجي.

ويعود اكتشاف أول كوكب خارج المجموعة الشمسية قبل أكثر من 3 عقود، ورغم ذلك فإن العلماء يؤكدون أن الكواكب الأرضية العملاقة ليست جميعها مرشحة للحياة، بدوره صرح كريس إمبي، أستاذ علم الفلك في جامعة أريزونا، “نحن نجهل الكثير عن الكواكب العملاقة، لأننا لا نمتلك واحدا في نظامنا الشمسي”.

“سيدتي”

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!