أقلام حرة

اليوبيل الفضي انجازات وعمل وبناء وامن واستقرار ونماء

مصطفى محمد عيروط

سجل التاريخ ويسجل بأن اليوبيل الفضي في يوم الوفاء والبيعه لقائدنا الهاشمي التاريخي جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم والوفاء لقائدنا الباني المغفور له جلالة الملك الحسين رحمه الله بأنه يوبيل فضي بمسيرة ملك هاشمي معزز للانجازات والبناء والنماء فأصبحت المملكة الأردنية الهاشميه قصة نجاح وإنجاز في ظل امن واستقرار بقائد هاشمي الحفيد الواحد والأربعين لرسولنا محمد صلى الله عليه وسلم
وتستمر المسيرة البناءه بين قائدنا الهاشمي وشعبه الوفي فمع الشعب والى الشعب وبين الشعب دائما في حالة عالميه نموذجيه نادره ونموذجا نادرا عالميا تاريخيا في التواضع والتسامح والحكمه والعدل والمتابعه والعمل ليل نهار للوطن والامه وفلسطين والقدس مدافعا قويا شجاعا مؤثرا في العالم مسموعا من العالم اجمع لاخلاصه وصدقه ووضوحه ورؤاه للبناء والخير والتعاون والسلام العادل في حل الدولتين وفي إقامة الدوله الفلسطينيه على حدود الرابع من حزيران لعام ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشرقيه وتقديم الدعم المطلق للشعب الفلسطيني وترسيخ الوصاية الهاشميه المتجذره تاريخا هاشميا ثابتا مستمرا على الأماكن المقدسه الاسلاميه والمسيحيه في القدس خادما لها باتفاق وتوافق تاريخي راسخ وثابت ومتجذر والشريف الحسين بن علي يرقد في جوار الاقصى والمغفور له الملك المؤسس عبدالله الأول استشهد في رحاب الاقصى
وفي هذا اليوم نعم جميعا ومن نجيع قلوبنا كلنا مع قائدنا التاريخي الهاشمي وبصوت واحد

  • كلنا معك-
    ومن نجيع قلوبنا جميعا مبدؤنا واحد وثابت وراسخ ومتجذر من الآباء إلى الأبناء إلى الأحفاد وسيحملوه إلى الابد
    الله-الوطن – الملك
    وفي هذا اليوم مع قائدنا فخلال خمسة وعشرين عاما مضت ونحن نرى جميعا الانجازات التنمويه والنجاحات في الوطن في التعليم العام والتعليم العالي والصحه والتنميه الاجتماعيه والمياه والكهرباء والسياحه والحكم المحلي والأشغال العامه والاقتصاد والصناعه والتجاره والزراعه والاسكانات والأوقاف والطاقه والاعلام والخارجيه والثقافه والقضاء والنقل والاستثمار والتنميه السياسيه والخدمات والاتصالات وأمانة العاصمه عمان والبلديات ودعم المرأه والشباب والمتابعه الميدانيه واللقاءات الدائمه مع أبناء شعبه وتقديم الدعم للفقراء والمحتاجين والتأمين الصحي لهم وتعزيز حرية الرأي والرأي الاخر والنقد البناء والتحديث الإداري والسياسي والاقتصادي وتعزيز الديموقراطيه وإجراء الانتخابات النيابيه والبلديه بحريه ونزاهة وشفافية في مجالس النواب وأمانة عمان والبلديات وكل مكان يتم الانتخابات فيه ودعم العمل الخيري والاجتماعي والاعمال التطوعية
    وحقوق الإنسان والمؤسسات الرقابيه وديوان المحاسبه وهيئة النزاهه ومكافحة الفساد ودعم الاستثمار ومتابعة قضايا المستثمرين وزيارة المصانع والاستثمارات واللقاءات معهم وايجاد البيئة المناسبه لهم وتشجيع الاستثمار في كافة الميادين ليصبح الاردن كما يريد جلالة الملك عبد الله الثاني المعزز مركزا للامن الغذائي والتعليمي والصناعي والاقتصادي والاردن مهيأ بالقوانين والأنظمة الجذابه والايدي العامله المتوفره المدربه والامن والاستقرار ودعم مؤسسة الضمان الاجتماعي وحقوق العاملين والنقابات العماليه والمهنيه والمتقاعدين المدنيين والعسكريين ومتابعة كل قضيه فابواب الديوان الملكي الهاشمي العامر مفتوحه للجميع وتتابع اي قضيه واي ملاحظه بحالة نموذجيه في كل العالم وأصبح بيت الأردنيين جميعا بادارة نزيهه موضوعيه مخلصه للوطن والملك
    فالاردن خلال خمسة وعشرين مضت كله ورشة عمل وإنجاز وبناء ونماء في أمن واستقرار بقيادة قائدنا الهاشمي التاريخيه الشجاع الحكيم العادل وحوله الشعب الاردني كافة وجيشنا العربي المصطفوي واجهزتنا الامنيه سياج الوطن وأمنه واستقراره في إقليم ملتهب تتصدى ببسالة وشجاعه لكل من يحاول المساس بامن الاردن واستقراره ولكل إرهابي فقدمت الشهداء-والجرحى فتعرفهم الكرامه وفلسطين والقدس واللطرون وباب الواد وجنين ويعبد والسموع ونابلس وطولكرم ورام الله وكل شبر في الاردن وفلسطين لا ينامون والناس نيام بأمان واستقرار
    اسود اردنيون قلوبهم وعقولهم إخلاص للوطن وقيادتنا الهاشميه التاريخيه جنود الحق وفرسان الحق مبدؤهم راسخ متجذر
    الله-الوطن -الملك
    ونحن نحتفل باليوبيل الفضي ومع قائدنا الهاشمي يدا بيد ومع جيشنا واجهزتنا الامنيه التي تطورت وتحدثت بمتابعة وإشراف القائد الأعلى للقوات المسلحه جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم
    ومن يتجول ويلتقي مثلي مع مختلف القطاعات الاقتصاديه والاجتماعية ويتابع في كل أنحاء المملكة الاردنيه الهاشميه من الطره الى الدره يعرف الانجازات على الواقع التي تحققت وتعززت خلال ٢٥ عاما ويعرف الولاء المطلق للوطن وقيادتنا الهاشميه التاريخيه بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني المفدى فالاردن سد منيع وشده وغلبه لمن يفكر او يحاول الاقتراب منه فالاردنيون من كافة أصولهم ومنابتهم يدا واحده واسره واحده وقلب واحد ودم واحد وتاريخ واحد ومستقبل واحد مع رب اسرتنا الواحده
    جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم
    فالاردن بقيادة جلالة الملك الذي واجه التحديات ويواجه التحديات بصبر وحكمه وشجاعه قادر على مواجهة الصعاب بقيادة جلالة الملك مع الشعب والجيش والاجهزة الأمنيه
    “فيا جبل ما يهزك ريح”
    وفي هذا اليوم وفي كل يوم نرفع الرأس عاليا باننا اردنيون مع الملك وخلف الملك بالارواح والدماء فهنا نعيش وهنا نموت وهذه بلدنا وما بنخون عهودها وهذا الوطن الاردن بقيادتنا الهاشميه فتح أبوابه امام العرب والمسلمين وكل انسان وتحمل لقمة العيش والماء والدواء والخدمات والمدارس والجامعات مع اللاجئين الباحثين عن الأمن والاستقرار والقادمون اليه بتسهيلات لا مثيل لها
    فهذا البلد الاردن لا مثيل له فوق الارض وطنا وقيادة هاشميه ومن واجبنا يوميا ان نذكر أبناءنا بما نحن به من نعمه وامن واستقرار وقياده هاشميه تاريخيه بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني المعزز وفي المدارس والجامعات وما تحقق ويتحقق فيه من انجازات ونجاحات فالشعار الذي رفعه قائدنا الباني جلالة المغفور له الملك الحسين رحمه الله
    فلنبن هذا البلد ولنخدم هذه الامه
    مستمر وتعزز وترسخ وتجذر ويتعزز بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني المعزز
    صمام الأمان للوطن وأمنه واستقراره
    وفي هذا اليوم وكل يوم شعارنا جميعا
    مع عبدالله الثاني يدا بيد
    وانا معه وبه انا ماضون
    فلتشهد يا شجر الزيتون
    وقود المسيره يا قائد
    ومعه وبه فالاردن
    وطني الاحلى
    ان الاردن مع أبي الحسين والحسين بن عبد الله الثاني قد قرنا
    كالبدر والشمس في الآفاق قد نظما

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!