أخبار الاردن

الأردن يستضيف المؤتمر الإقليمي لمنظمة الأغذية والزراعة للشرق الأدنى في 4 و5 آذار 

منظمة الأغذية والزراعة في الشرق الأدنى وشمال إفريقيا تحدد أولويات العمل لفترة السنتين المقبلتين

الشاهين الإخباري

حصلت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في الشرق الأدنى وشمال إفريقيا على موافقة الدول الأعضاء بشأن أولويات برنامجها لفترة السنتين 2024-2025، والتي تركز على تسريع إحداث التحول في نظم الأغذية الزراعية الإقليمية لتحقيق التنمية الزراعية المستدامة والأمن الغذائي والتغذية وسط الأزمات المتعددة التي تواجهها المنطقة.

وبحسب بيان صادر عن المنظمة تم التوصل إلى هذا التوافق بعد اجتماع كبار المسؤولين الذي استمر أربعة أيام واختتم الخميس بمشاركة وزراء للزراعة ومنظمات شريكة ومسؤولين كبار في الدول الأعضاء.

وأشار البيان إلى أن اجتماع كبار المسؤولين يعد جزءا مهما من الدورة السابعة والثلاثين لمؤتمر منظمة الأغذية والزراعة الإقليمي للشرق الأدنى والتي ستستكمل بالاجتماع الوزاري يومي 4 و5 آذار 2024 في عمان.

وأضاف أنه تم انتخاب مدير عام المركز الوطني للبحوث الزراعية نزار حداد، رئيساً للاجتماع.

وحضر هذه الفعالية الافتراضية نحو 200 مشارك تحدثوا بالتفصيل عن التحديات والأولويات الإقليمية في منطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا من خلال مناقشات مائدة مستديرة وحلقات نقاش لتحديد أفضل الممارسات لتحويل نظم الأغذية الزراعية وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وقال المدير العام المساعد لمنظمة الأغذية والزراعة وممثلها الإقليمي للشرق الأدنى وشمال إفريقيا عبد الحكيم الواعر: “في عام 2022، بلغ معدل نقص التغذية في البلدان التي تعاني من نزاعات 23.6%، أي نحو 4 أضعاف المعدل المسجل في البلدان التي لا تعاني من نزاعات والبالغ 6.6%”.
وأضاف أن النزاع يبقى سبباً رئيسياً لتفاقم حالة انعدام الأمن الغذائي والتغذية الهشة أصلاً، مشيرا إلى أنه لهذا السبب خصصت منظمة الأغذية والزراعة جزءاً كبيراً من عملها في مجال بناء القدرات في فترة السنتين الماضيتين لبناء القدرات في سياقات النزاع.

وشكلت جلسات المائدة المستديرة وحلقات النقاش المثمرة التي عقدت خلال الاجتماع منصة لدراسة متعمقة للقضايا الحاسمة التي تواجهها منطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا، حيث تطرق المشاركون إلى التحديات الإقليمية وحددوا الأولويات الرئيسية المتعلقة بالزراعة والأمن الغذائي والتنمية المستدامة.

وعززت هذه المناقشات تبادل المعرفة وسلطت الضوء على النُّهج المبتكرة لتحويل نظم الأغذية الزراعية.

وخلال الاجتماع، اتفقت الدول الأعضاء على مناقشة النزاعات الإقليمية، مع تسليط الضوء على الوضع في غزة والبحر الأحمر والسودان.

ودعت الدول الأعضاء إلى ضرورة ضمان الأمن الغذائي والتغذية في مناطق النزاع وحماية نظم الأغذية الزراعية والثروة الحيوانية في البلدان المتأثرة بالنزاعات بشكل عام وفي قطاع غزة بشكل خاص.

وعقدت منظمة الأغذية والزراعة 4 مناقشات مخصصة خلال الاجتماع للتركيز على القضايا الإقليمية ذات الصلة، وعرضت خلال إحدى الجلسات المخصصة المبادرات الاستراتيجية التي قام بها مكتبها الإقليمي والتي حصلت على تقدير الدول الأعضاء، ولا سيما إنشاء الأكاديمية الإقليمية لتطوير القيادات والمراصد الإقليمية والقطرية المعنية بالأمن الغذائي والتغذية.

وأكدت منظمة الأغذية والزراعة على ضرورة وضع نُهج وممارسات مستدامة للترابط بين المياه والطاقة والغذاء على مستوى المزرعة والقطر والمنطقة.

وتناولت المناقشات أيضا طرق التمويل المبتكرة التي تهدف إلى دعم جهود الترابط، والمساهمة في إنشاء أنظمة مياه وغذاء قادرة على الصمود في منطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا.

وسلطت المناقشات مع جهات حكومية ومراكز أبحاث من أصحاب المصلحة في مصايد الأسماك صغيرة النطاق الضوء على السبل التي يمكن أن تساعد من خلالها أساليب الحصاد الخفي ونتائجه وأنشطته في تعزيز فهم مصايد الأسماك الوطنية صغيرة النطاق وتساهم في إدخال تحسينات على السياسات والتشريعات والإحصاءات والرصد، إلى جانب تعزيز الدعم المستهدف والاعتراف بمصايد الأسماك صغيرة النطاق.

وقال حداد: “بالنيابة عن الحكومة لا يسعني إلا أن أشكر مندوبي الدول الأعضاء المشاركين في اجتماع كبار المسؤولين كجزء من المؤتمر الإقليمي بدورته السابعة والثلاثين، الذين شرفوني بتكليفي بمهام رئاسة الجلسات، وقد كان هذا الاجتماع مثمراً وغنياً بالحوارات الاستراتيجية والفنية التي ستثري التوصيات التي بدورها سترفع إلى الاجتماع الوزاري الذي سيعقد في يومي 4-5 آذار في عمان”.

أطلقت منظمة الأغذية والزراعة خلال الاجتماع بالتعاون مع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد) والمنتدى العالمي للخدمات الإرشادية الريفية، “المنتدى العربي للخدمات الإرشادية الريفية” الذي يسعى إلى تسريع وتيرة خدمات الإرشاد الريفية والتحول الريفي الشامل والمستدام.

والمنتدى العربي للخدمات الإرشادية الريفية هو شبكة تعاونية إقليمية مخصصة لتعزيز الخدمات الإرشادية والريفية في جميع أنحاء البلدان العربية.

ويهدف إلى تعزيز التواصل وتشارك المعارف والمعلومات وتبادل الخبرات بين أصحاب المصلحة في الخدمات الإرشادية الريفية من مختلف القطاعات.

وسيختتم المؤتمر الإقليمي للشرق الأدنى أعماله بالاجتماع الوزاري، والذي تستضيفه المملكة يومي 4 و5 آذار 2024.

وسيشارك في الاجتماع مسؤولون رفيعو المستوى من وزراء وقادة من جميع أنحاء المنطقة لوضع إطار لاتفاق إقليمي بشأن المستقبل والعمل المشترك لتحقيق نظم أغذية زراعية مستدامة محددة الأهداف ولضمان الأمن الغذائي لملايين السكان في المنطقة.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!