دولي

الأمم المتحدة: عشرات آلاف الأطفال قد يموتون في السودان من دون مساعدات إضافية

الشاهين الاخباري

أعلنت الأمم المتحدة الجمعة أن الحرب الدائرة في السودان قد تتسبب بسوء التغذية الشديد بالنسبة لأكثر من 700 ألف طفل هذا العام، محذّرة من أن عشرات الآلاف قد يموتون في غياب مساعدات إضافية كبيرة.

وحضّت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) العالم على التوقف عن غض النظر عن الكارثة التي أحدثتها الحرب الأهلية الدائرة منذ عشرة شهور.

وقال الناطق باسم المنظمة جيمس إلدر للصحفيين في جنيف إن “تداعيات الأيام الثلاثمئة الماضية تعني أن أكثر من 700 ألف طفل سيعانون على الأرجح من أكثر أشكال سوء التغذية تسببا بالموت هذا العام”.

وأفاد إلدر الذي عاد للتو من زيارة للسودان “لن يكون بإمكاننا علاج أكثر من 300 ألف منهم من دون تحسين إمكان الوصول إليهم وفي غياب الدعم الإضافي”.

وتابع “سيموت عشرات الآلاف على الأرجح”.

أسفرت الحرب التي اندلعت في نيسان/ أبريل العام الماضي بين قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان ونائبه السابق قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو عن مقتل آلاف الأشخاص حتى الآن، وفق خبراء الأمم المتحدة.

يشمل العدد ما بين 10000 و15000 شخص قتلوا في مدينة واحدة في إقليم دارفور غربا، وفق خبراء الهيئة الدولية.

وتسبب النزاع بكارثة إنسانية؛ إذ يحتاج حوالي 25 مليون شخص، أي ما يعادل أكثر من نصف السكان، إلى المساعدات، بينهم نحو 18 مليونا يواجهون انعداما حادا للأمن الغذائي، وفق بيانات الأمم المتحدة.

ويعني تفاقم سوء التغذية إضافة إلى انتشار أمراض مثل الكوليرا والحصبة والملاريا أن الأطفال يموتون بالفعل.

وذكرت منظمة أطباء بلا حدود أن طفلا واحدا على الأقل يموت كل ساعتين في مخيم زمزم المكتظ بالنازحين في دارفور.

وتسببت الحرب بإحدى أكبر أزمات النزوح في العالم؛ إذ فر حوالي ثمانية ملايين شخص من منازلهم، نصفهم أطفال.

وأشار إلدر إلى أن ذلك يعادل “13 ألف طفل كل يوم على مدى 300 يوم”.

ولفت إلى “زيادة بنسبة 500%” خلال عام واحد في حالات القتل والعنف الجنسي وتجنيد الأطفال للقتال.

وقال “يعني ذلك أعدادا صادمة من الأطفال قتلوا أو اغتصبوا أو تم تجنيدهم. وهذه الأرقام ليست إلا قمة جبل الجليد”، مشددا على ضرورة التوصل إلى وقف لإطلاق النار وزيادة المساعدات.

ناشدت الأمم المتحدة هذا الأسبوع الحصول على 4.1 ملايين دولار لمساعدة المدنيين داخل السودان وأولئك الذين هربوا إلى الخارج لاجئين.

وطلبت اليونيسف تخصيص 840 مليون دولار من هذا المبلغ للمساعدة في الوصول إلى 7.6 ملايين من الأطفال الأكثر عرضة للخطر.

أوضح إلدر أن 75% من المبلغ الذي ناشدت الهيئة جمعه العام الماضي بقي من دون تمويل وحض المانحين على القيام بالمزيد.

وقال “على العالم التوقف عن غض النظر” عمّا يحدث، متسائلا “أين إنسانيتنا إذا سمحنا باستمرار هذا الوضع؟”.

أ ف ب

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!