أخبار الاردن

العودات : بحكمة القيادة استطاع الأردن تحويل التحديات إلى فرص


العودات : مقبلين على انتخابات للأحزاب فيها دور فاعل ومؤثر

الشاهين الإخباري – إبراهيم ملكاوي/تصوير نعيمه الجمل

قال رئيس مجلس النواب السابق المحامي عبد المنعم العودات خلال رعايته للمهرجان الذي نظمه نادي ملكا الرياضي بعنوان ( مهرجان النصرة والتضامن مع أهلنا في غزة) مساء أمس في بلدة ملكا لواء بني كنانة ، ابارك لكل مسلم وعربي ذكرى الإسراء والمعراج التي تاتي في لحظة تاريخية فارقة تعيشها الامة العربية والإسلامية ، في لحظة يشجب فيها العالم العدوان الغاشم على غزة وفلسطين ، موجهاً تحيه اعتزاز الى الصامدين والصابرين والمرابطين في فلسطين وفي غزه ، الذين سطروا وما زالوا يسطرون ملحمة تاريخية في النضال الفلسطيني في مواجهه العدوان الذي لم يعرف له التاريخ المعاصر ولا القديم مثيل ، واصفاً إياه بالعدوان البربري الذي لم يترك مسجداً ولا كنيسة ولا مدرسة ولا منزل إلا دنسه ، حتى الحيوانات لم تسلم من هذا العدوان في ظل صمت دولي وفي ظل نظام عالمي تشكل بعد الحرب العالمية الثانية وكانت غزه اولى اختباراته الحقيقية.

وقال ان الذين يناجون النظام العالمي ، فليسألوا ذلك النظام والقانون الإنساني عن المبادئ الإنسانية التي لم يحافظ عليها ولا على القيم الانسانية المشتركة والتي ترقد تحت الركام والدمار في غزه.

وقال انه وبعد مرور عقدين ونصف على تولي جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين سلطاته الدستورية والذي حمل الراية في يوم حزين ، يوم ودع فيه الأردن الملك الباني الحسين بن طلال ، جاء ليدافع عن أمته العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية ، والشاهد على ذلك هو الحركة السياسية والدبلوماسية التي قادها جلاله الملك عبد الله الثاني ، والتي ايقظ فيها الضمير الانساني العالمي مضيفاً أن الموقف الأردني لا احد يستطيع المزاودة عليه تجاه اهله واشقائه في غزة ، وعن الذين يشككون في قوة الاردن وقدرته قال هذا البلد قادر على ان يصوب كل الاخطاء وان يبقى صامداً مما يؤكد على حيوية الدولة الأردنية التي تستشرف المستقبل وتقرأ الواقع ، وإننا مقبلين على انتخابات يكون فيها دور فاعل ومؤثر على أداء السلطة التنفيذية ، وان منعة وقوة هذا البلد هي العلاقة التي تجمع بين القيادة والشعب.

والقيت كلمات وقصائد شعرية اكد متحدثوها ان الأردن قدم آلاف الشهداء على ارض فلسطين ، وان الحرب ليست 7 اكتوبر بل 75 عاماً من الظلم والإجرام ، وان الأردن قيادة وشعباً تقدمت على جميع العالم في الدعم لاهل غزه، مؤكدين على وجوب المحافظة على الأردن ، مشيرين الى انه وكما أن هناك مؤامرة على غزة فهناك مؤامرة على الاردن ومشيدين بالمقاومة كمدافعة عن أرضها وعرضها ضد الكيان الصهيوني الذي لا أمان له في المواثيق ولا العهود .

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!