أخبار الاردن

الجيش الأردني: عمليات الإنزال الجوي صعبة ومحفوفة بالمخاطر

الشاهين الإخباري

أكد مدير الإعلام العسكري العميد مصطفى الحياري، أن عمليات الإنزال الجوي التي تقوم بها القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي للتخفيف من آثار الحرب الدامية على قطاع غزة، صعبة ومحفوفة بالمخاطر ومكلفة أيضاً.

وقال في تصريحات اذاعية على راديو هلا، إن إسقاط المساعدات الإغاثية من ارتفاع 20 ألف قدم في أجواء ومنطقة عمليات عسكرية فيها قصف واطلاق للصواريخ مهمة ليست بالسهلة، وعليه كان لابد من إيجاد وسائل تُحقق الدقة ونجاح المهمة.

وأضاف أنه في البداية عندما كان يتم إيصال المساعدات الطبية والإغاثية والوقود للمستشفيات الميدانية العاملة في غزة، تم خلال استخدام أجهزة لتوجيه المظلات إلى مكانها المحدد التي تمتاز بتكلفتها الكبيرة، حيث كان يٌضطر الطيار فيها للطيران على مستوى ارتفاعات منخفضة تزداد فيها المخاطر.

وبين أنه عندما كنت توجيهات الملك بضرورة العمل على إيصال المساعدات إلى سكان القطاع، كان الجهد منحصر في تأمين أكبر عدد من المظلات لإيصال أكبر قدر ممكن من المساعدات، وعليه تم الاستغناء عن أجهزة التوجيه والاعتماد على مهارة الطيار الأردني في عمليات الإنزال الجوي الذي يعتمد بشكل أكبر على تقديره البصري.

وقال: عندما أردنا إيصال عدد أكبر من المساعدات، كان الموقع الأنسب هو منطقة الساحل، وهو شريط ضيق عرضه 6 – 8 متر، حيث كان يعتمد لإيصال المساعدات على التقدير البصري، وعليه كان هناك احتمالية لسقوط بعضها في البحر، وعليه تم تجهيز وجبات غذائية تكون مقاومة للماء وللظروف الجوية تضمن عدم تلفها وإلحاق الضرر بالسكان.

وبين أنه من التحديات والصعوبات التي تواجه عمليات الإنزال الجوي، الظروف الجوية وقوة الرياح، الذي تعمل على تغيير اتجاه المساعدات، الأمر الذي يتطلب الاعتماد على نشرات الطقس ومعدات ذات دقة عالية لإيصال المساعدات لأقرب مكان.

وأشار الحياري إلى أن الأردن لجأ لخيار عمليات الإنزال الجوي بعد تعثر إيصال المساعدات عبر المسارات الأخرى المتمثلة من العريش لغاية معبر رفح أو عبر جسر الملك الحسين إلى معبر كرم أبو سالم، مؤكدا أن الأردن لن يقف مكتوف الأيدي في عمليات إيصال المساعدات لقطاع غزة.

وبين أن الأردن عمل على إنشاء جسر جوي لإيصال المساعدات التي تجمعها الهيئة الخيرية الهاشمية لمطار العريش في مصر، لكن هذا المسار كان بطيئاً لإيصال المساعدات إلى معبر رفح، وعليه لجأت الدولة الأردنية إلى بدائل أخرى من خلال فتح مسار بري جديد عبر معبر كرم أبو سالم، لكن واجه هذا المعبر العديد من الصعوبات أيضاً، وهو ما دفع لإنشاء جسر جوي بعد أن كانت مخصصة للمستشفيات الميدانية.

وشدد الحياري إلى أن مشاركة دول أخرى في عمليات الإنزال الجوي و بالاستعانة بالخبرات الأردنية، تأتي لتحقيق رؤية جلالة الملك في أن يكون هذا الجسر الجوي ليس أردنياً فقط بل دولياً، وذلك لحشد وتغيير المواقف الدولية جميعها باتجاه غزة ليكون مؤيداً بشكل أكبر للموقف الأردني الداعي إلى وقف العدوان وإيصال المساعدات دون عائق، وحتى لا تقتصر عملية إنزال المساعدات على الأردن فقط.

وأكد الحياري أن القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي لديه تاريخ قديم في تقديم الخدمات والمساعدات داخل الأراضي الفلسطينية، حيث يوجد محطتين جراحيتين (رام الله وجنين) و 3 مستشفيات ميدانية، مشيرا إلى أن المستشفى الميداني في غزة الذي أنشىء منذ 15 عاماً تعامل مع 2 مليون حالة، حيث تم إنشاء مستشفى ميداني جديد خلال العدوان الحالي على القطاع في منطقة خان يونس الذي تعامل مع 22 ألف حالة لغاية الآن.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!