دولي

ماكرون: “عمليات على الأرض” في أوكرانيا قد تكون ضرورية

الشاهين الإخباري

أكّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مقابلة نشرتها صحيفة “لوباريزيان” مساء السبت أنّ عمليّات برّية في أوكرانيا من جانب الغرب قد تكون ضروريّة “في مرحلة ما”.

وقال ماكرون في المقابلة التي أجراها الجمعة بعد عودته من برلين حيث التقى الزعيمين الألماني والبولندي “ربّما في مرحلة ما – أنا لا أريد ذلك ولن آخذ زمام المبادرة – يجب أن تكون هناك عمليّات على الأرض، أيًّا تكُن، لمواجهة القوّات الروسيّة”.

وأضاف “قوّة فرنسا تتمثّل في أنّنا نستطيع فعل ذلك”.

في العاصمة الألمانيّة، التقى ماكرون المستشار أولاف شولتس ورئيس الوزراء البولندي دونالد توسك، في استعراض للوحدة بين الدول الثلاث.

ويرفض ماكرون استبعاد فكرة إرسال قوّات برّية إلى أوكرانيا، وأثارت تصريحاته المتكرّرة بشأن هذا الموضوع مشكلات بين حلفاء باريس، في مقدّمهم ألمانيا، وقوبلت برفض شبه جماعي من المعارضة في فرنسا.

في مقابلته مع “لوباريزيان”، استبعد ماكرون وجود أيّ خلاف بين الفرنسيّين والألمان بشأن هذه القضيّة. وقال “أردت أن آتي إلى ألمانيا بسرعة كبيرة حتى لا يُثار نقاش بشأن اختلافات استراتيجيّة قد تكون موجودة، لأنّها غير موجودة”.

وأضاف “لم يكن هناك يوم فيه أيّ خلاف بيني وبين المستشار على الإطلاق. لدينا توافق كبير جدا في وجهات النظر بشأن الأهداف والوضع. إنّ طريقة ترجمتها هي التي تختلف”، مسلّطا الضوء على ما أسماها “الثقافات الاستراتيجيّة” في البلدين.

وأوضح “ألمانيا لديها ثقافة استراتيجيّة من الحذر الشديد وعدم التدخّل، وهي تُبقي على مسافة من السلاح النووي. وهذا نموذج مختلف تماما عن نموذج فرنسا…”.

وأضاف الرئيس الفرنسي أنّه قرّر عدم زيارة كييف، وتوجّه بدلا من ذلك إلى برلين الجمعة لإجراء محادثات مع شولتس وتوسك. وهو كان أكّد أنه سيلتقي الرئيس فولوديمير زيلينسكي في أوكرانيا قبل منتصف آذار، في رحلة كان مقررا إجراؤها أصلا في شباط قبل أن يتم إرجاؤها. وذكر ماكرون أنّ زيارته لكييف ستتمّ في الأسابيع المقبلة.

أ ف ب

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!