أقلام حرة

إعلانات رمضان وما لزّ وطاب

كامل النصيرات

مع أن رمضان شهر التقشف والزهد وجاء بقانون “الصوم والصيام”؛ إلّا أن “عتاولة التجّار” حوّلوه إلى شهر “الإفراط والتفريط”..! ومن ينظر إلى إعلانات الشهر “الفضيل !!” يدرك أي فضيل يسكن في كلّ جوانب هذا الشهر من طعام وشراب يتسابق عليها على مدار الدقيقة إعلانات الطعام والشراب وبرامج الطبخ والنفخ وكأن هذا الشهر بالفعل هو شهر “ما لزّ وطاب” وليس “ما عزّ وتاب”..!
أخبار الفضائيات بلا توقف تتحدّث عن الجوع والمجاعة في غزّة.. وأنت تفتح أية محطة “لزّ وطاب” فتجد موائد باهظة ..! الأخبار توصل إليك بكل حواسّك الصحيحة والسليمة عن كيفية العذابات التي تتجلّى عند كلّ فرد في غزّة للحصول على شاطئ من شواطئ الوجبات لا تسمن ولا تغني من جوع؛ وكل فضائيات ” لزّ وطاب” توصل إلى حواسّك السليمة أفانينها في آخر صيحات الطعام والشراب..!
لستُ من الداعين إلى توقّف الحياة لأن غزّة متوقفة فيها الحياة وهي تحت رعاية الموت.. ولكن لستُ مع الأخ الذي يتبجّح بما لزّ وطاب أمام أخيه الذي يوشك على الهلاك من شدّة الجوع ..! إيّاك أن تحدّث جائعًا لا يجد طعامه وفمك مليء ..! لا تحدّثه عن الأخوّة والتكافل والتضامن والمصير الواحد..!
لا أريد أن أصدر أحكامًا ولكنّ النخوة تأبى ما يحدث على الفضائيّات العربية من إعلانات ..!

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!