أقلام حرة

« أُمّ سعيد « .. عادت من جديد “

طلعت شناعة

بعد غياب عدة شهور ، عادت رائحة « البخور « إلى حارتنا ، يصاحبها دُخان يوزّع الفرح في ارجاء المكان ، مُعلناً وصول الحاجة « ام سعيد « من دولة الامارات. العربية المتحدة ..
وهذا بحد ذاته « علامة « محبة لكل او أغلب صديقات « ام سعيد « ممن اعتدنَ على جلساتها وحكاياتها الجميلة.
عدة شهور .. مدة طويلة ، نسبيّاً ، وهي فترة غياب فرضتها ظروفها الخاصة.

المهم ان الله شاء ان يجمع الاحبة ب « ام سعيد « التي عادت لتجمَع « نساء حارتنا « في شقّتها ذات الموقع « الاستراتيجي « .
ثمّة احترام ومودة تجمعني وعائلتي بالسيدة « ام سعيد « .. فهي دائما ما تبعث لي « السلامات « عبر « الوسطاء « من جيران و « حارس العمارة « الامين « رضا « ، حافظ اسرار ومواعيد الجارات مع الحاجة ام سعيد.
بالنسبة لي ، يكفيني أن أرى الابتسامة على مُحيّا ووجوه القادمات الى حيث تطلّ « المبخرة « على فضاء حارتنا.
يكفيني وجود « البخّور « في اي مكان ، وتحديدا في حارتنا ، لأنه « البخور « يطرد الشياطين « كما يقولون…
وكم نحن في هذا العالم بحاجة لأمثال الحاجة ام سعيد
التي تجمع الناس حولها والاهم ان « البخور « الذي تأتي به يقوم بمهمة جليلة وهي « طرد الشياطين « .. وما اكثرهم ..
جاءت ام سعيد مع حلول عيد الاضحى المبارك
وهكذا أصبح العيد في حارتنا.. عيدين !

زر الذهاب إلى الأعلى